2‏/3‏/2018

الرجولة

لا تحدثني عن رجولتك ولكن دعني اراها


أين هي الرجولة ؟؟؟
 إختفت مفاهيم الرجولة في وطننا العربي فأصبح شبيهي الرجال هم من يداعون الرجولة .
فإن ضننت أن إثبات الرجولة يكمن في التحدث عن نفسك سيدي فانت بعيد كل البعد عنها 
الرجولة يا سيدي تُشعر وتُلمس وتُرى.. تعيش ملاصقة لصاحبها كظله يراها الجميع إلا هو، تحضر معه إن حضر فتضيف لحضوره هيبة وسحرا، ولا تغيب إن غاب فتُطبع في عقول الناس تماما كما تُطبع ملامح صاحبها.. الرجولة أجمل ما يمكن أن يوجد في المرء على الإطلاق، أجمل من أجمل ملامح، وأفخم من أفخم لباس، وأكبر من أكبر شركة، هي ثمرة حكمة العقل وقوة الإيمان وطهارة القلب، ليست لأي أحد ولا تليق بأي أحد ولا تشترى لا بالمال ولا بالكلام ولا بغيره، فأرح نفسك من عناء إثبات رجولتك..
والرجولة لا تقاس في غرف النوم بل تقاس بالعزة وكلمة الشرف التي غابت عن مجتمعاتنا .
الرجولة هي أن تغفر عند المقدرة وتمسك نفسك عند الغضب وأن تمسح بيد حنية دمعة الم عن وجه بائس تلك هي الرجولة
التي تحدث عنها النبي صلى الله عليه وسلم وإتبعها من بعده الصحابة وتناقلتها كتب التاريخ

الرجولة أسمى ما يمكن أن تبحث عنه المرأة في الرجل، فإن وجدته وجدت الحب الذي لا يذبل، والتواصل الذي لا يُقطع، والثقة التي لا تُخدش، متى وجدته وجدت إشباعا لقلبها وعقلها، وحظيت بمن يصلح لأن يكون رفيقا لدربها في الدنيا والآخرة. متى استشعرت الأنثى حضور الرجولة حولها ميزتها على الفور - دون حاجةٍ منك لاستعراضها -  كما يميّز الوليد رائحة أمه، فأرح نفسك إذن من عناء إثبات رجولتك..
فكيف تنام قرير العين وأنت لاتنصف مضلوم ولا تحسن معاملة أحد فالرجولة هي البذل والعطاء والتضحية والوفاء مفاهيم 
أصبحنا غرباء عنها لغيب الشهامة والمرواءة
الرجولة عمل بطولي لا يُصنع في النوادي الرياضية ولا يقاس بأرقام كشوف الحسابات البنكية، لن تصل إليه بالصوت العالي ولن تناله بالاستعلاء على البشر، ليس زرا تضغط عليه أو ميزة تقتنيها، فأرح نفسك من عناء إثبات رجولتك.. دعك من الرجولة يا سيدي فهي أمر صعب لا يطيقه الكثيرون، إذ لا يمكن لصاحبها أن يعيش على هامش الحياة هائما على وجهه بلا هدف، حياته أسمى من أن تتمحور حول نفسه وأكبر من أن تدور في فلك ممتلكاته، لا خبز له في الادعاء ولا يجيد لعبة الأقنعة ولا يكترث كثيرا لاعتبارات البشر، يكفيه أن يطرح ما لديه بصدق ولا يهمه بعد ذلك إن صدقته أم لا، فأرح نفسك من عناء إثبات رجولتك..
فدعك سيدي من كل هاته التفاهات التي رسختها العقلايات المتحجرة عن رجولتك وإرجع إلى كتب التاريخ لتتعلم معنى الرجولة


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق